05 Jul, 2024

العواطف في التداول: ما الذي يمنعك من أن تكون متداولًا ناجحًا

تعرف على المزيد عن العواطف في التداول وكيفية محاربتها
تعرف على المزيد عن العواطف في التداول وكيفية محاربتها

امتلاك استراتيجية جيدة هو نصف الطريق فقط للنجاح في التداول. حتى لو أمضيت أيامًا وأسابيع في التداول على الحساب التجريبي، يمكنك صقل مهاراتك الصعبة، ولكنك لن تتمكن من إتقان المهارات الناعمة، والتي تُعرف في التداول باسم علم النفس. وفي حين أن معظم المتداولين غالبًا ما يؤجلون دراسة هذا القسم إلى نهاية رحلتهم التدريبية، فإن عدم معرفة المشاعر التي تتداخل مع روتين التداول الخاص بك وتجاهلها قد يكلفهم الكثير.

في حين أن التداول على الحساب التجريبي سيسمح لك باختبار استراتيجيتك، لا يمكنك أن تشعر بما يشعر به كل متداول يتداول بأموال حقيقية. الفرق الرئيسي بين استخدام حساب التدريب (التداول على الورق) وحساب المال الحقيقي هو أن أيًا من المشاعر لن تزعجك في الحالة الأولى، بينما ستعيقك جميعًا بشكل فعال في محاولتك للربح في الأسواق المالية. من خلال قراءة هذا المقال، ستتعرف أكثر على أعدائك النفسيين الرئيسيين وكيفية التعامل معهم عندما تتداول بأموال حقيقية، فإذا كنت بالفعل على وشك بدء التداول، افتح حسابًا مع Binolla.

الخوف

كيف يمكن أن تؤثر الأزمة المالية على الأسعار
كيف يمكن أن تؤثر الأزمة المالية على الأسعار

هذا هو أحد المشاعر الرئيسية التي تؤثر على تداولك. وعادةً ما يكون سببه الخطر الوشيك. عندما يتعلق الأمر بالتداول، يظهر الخوف بعد خسارة أو سلسلة من الخسائر. الخوف هو ما يتسبب في هبوط الأسواق بشكل كبير في أوقات الاضطرابات المالية والاقتصادية. علاوة على ذلك، فإن الخوف يجعل الأسواق تنخفض أسرع بكثير من ارتفاعها!
كيف يمكن أن تؤثر الأزمة المالية على الأسعار

Binolla Blog Image - العواطف في التداول: ما الذي يمنعك من أن تكون متداولًا ناجحًا 3


كيف يمكن أن تؤثر الأزمة المالية على الأسعار

يوضح الرسم البياني أعلاه الهبوط المفاجئ للأسعار خلال الأزمة المالية التي حدثت في عام 2008. كان الجزء من الرسم البياني الموجود على يسار المستطيل العمودي الأحمر عبارة عن اتجاه صعودي، وكان مستقرًا. ومع ذلك، بمجرد انتشار أخبار الأزمة المالية، انخفض السعر بشكل حاد وغطى معظم الاتجاه الصعودي السابق.

ماذا حدث في هذه الحالة؟ أدت الشائعات عن الأزمة المالية إلى حالة من الذعر، مما أدى إلى عمليات بيع للعديد من الأصول، بما في ذلك العملات.

الأسئلة الشائعة
صورة مدونة بينولا – العواطف في التداول: ما الذي يمنعك من أن تكون متداولاً ناجحاً 6
لماذا من المهم للمتداولين إدارة عواطفهم أثناء التداول؟

إن إدارة العواطف أمر بالغ الأهمية لأن ردود الفعل العاطفية يمكن أن تؤدي إلى اتخاذ قرارات متهورة، مما قد يؤدي إلى خسائر. من خلال التحكم في العواطف، يمكن للمتداولين اتخاذ قرارات عقلانية بناءً على خطة التداول والتحليلات التي يقومون بها.
كيف يمكن للعواطف مثل الخوف والطمع أن تؤثر على قرارات التداول؟

يمكن للخوف أن يتسبب في تردد المتداولين أو تجنبهم للمخاطرة الضرورية، مما قد يتسبب في تفويت الفرص المربحة عليهم. ومن ناحية أخرى، قد يدفع الطمع المتداولين إلى المخاطرة المفرطة أو التمسك بالصفقات الرابحة لفترة طويلة جدًا، مما يزيد من احتمالية الخسائر.
ما الاستراتيجيات التي يمكن للمتداولين استخدامها للتحكم في عواطفهم أثناء التداول؟

يمكن للمتداولين استخدام العديد من التقنيات، بما في ذلك التأمل الذهني، ووضع قواعد محددة مسبقًا والالتزام بها، وأخذ فترات راحة بين الصفقات لتصفية الذهن، والتركيز على الأهداف طويلة الأجل بدلاً من التقلبات قصيرة الأجل.

اجتماعي
موصى به

No posts found

لقد قمت بالاشتراك في النشرة الإخبارية بنجاح